عَرَّفَ”أحمَدَ”..قَدْرَ”محمَّدْ”!!

أُنْــظُــرْ فى”الـمعراجِ” لـتـفـهـمَ

كــيــفَ جــرَى تــكـريـمُ”محمَّدْ”

حــيــنَ رأَى الآيـــاتِ الـكــبـرى

عَرَفَ رَسولُ اللَّـهِ ..”محمَّدْ” !!

حـيــنَ أفـــاضَ اللــــه عـلـيْـــهِ

وَ عَرَّفَ”أحمَدَ”..قَدْرَ”محمَّدْ”!!

جَـــلّ الـلــهُ .. وَ وَحَّـــــد ذاتـًـــا

وَ الـعـبْـدُ الـمحـبــوبُ “محمَّدْ”

فـى حـضــرةِ قــدسِ الـرحـمـن

تـَجَــلّى الـلــه لـقـلْـبِ “محمَّدْ”

ثـُمَّ يـزيـدُ الـفـضْـلُ .. فَـيَـدْعـُو :

زِدْنـى الـعـلـــمَ بــربِّ “محـمَّدْ”

مـا عــرَفَ الرحـمـنَ سـِـوَاه ..

وَ أَعْـبَــدُ خَـلْـقِ اللـهِ..”محمَّدْ”

وَ تـعـــالَــى ربـــِّى بــحِــجـــَابِ

الـنُّـورِ.. وَ أَظْهَرَ نـورَ”محمَّدْ”

قـيـلَ:الـحُـجُـبُ هـم السبعون..

وَ مــا كُــشِــفــوا إلاَّ “لمحمَّدْ”

مـا طَـغَــتْ الأبـصـارُ وَ زَاغَـتْ

بـــلْ مـا كَــذَبَ فـــؤادُ “محمَّدْ”

قَـــلْــبُ نـَـبــىّ الــلَّــــهِ إلــيـْــهِ

وَ فـيـنـا يـنـظُـرُ وَجْـهُ “محمَّدْ”

مقتطفة من قصيدة “مشكاة الأنوار (المحمدية) – باب الآية الكبرى” – بديوان “ألفية محمد” صلي اللـه عليه وسلم – من شعر عبداللـه//صلاح الدين القوصي

www.alabd.com

attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter