* صلاة المعراج *

صــلــواتُ اللـــهِ علـى الهـــادِى

” مشكــاةِ الأنــوارِ “..الأسْــنى

محــرابُ “الأرواحِ”..جميعًــا..

و “الـــوالِدُ”..إنْ تفــهمْ معنــى

هو .. عبدُ اللَّـهِ .. و ما عَــرَفَ

الرحمــنَ..سِــواه..سِـوىَ ظَنَّــا

هـو..”آيـةُ”مولانـا الكبــرى ..

و اللَّــهُ .. تكـرَّمَ .. و استثــنـى

ما صَــعَدَ”المعـراجَ”..سـواه..

و الـكـــلُّ تــأخَّــرَ .. و تــدَنَّــى

*****

يا رُوحـاً..فى البــاطن يَسْــرِى

بالــفــطْرةِ فيــنــا .. كالمـعنــى

و الظــاهر مــنكـم صــورتــكـم

أمَّا الـهيئـاتُ .. فــلا تفـْنــى !!

فى رُسُــلِ اللــهِ .. تـرىَ ظِــــلاًّ

لرسـولِ اللـــــهِ .. بَـــدا حُسْــنا

و الـكُــلُّ .. يَــدِيــنُ بـإســـــلامٍ

للـــهِ .. و يـغــشـاهُـــمْ أَمــنــــا

و “رسـولُ اللَّـهِ”.. مُعَلِّمُهُـمْ ..

و إمـــامٌ .. أعــــلاهــمْ شــأنـــا

و اللَّه يقـولُ هــو ” المُؤْمِــنُ “

لِلْخَـلْـــقِ .. و أرجَـحُـهُـمْ وَزْنــا

بالأمـةِ.. و الخَـلْقِ.. جميــعــا..

قــد رَجَــحَــتْ كَـفَّـتُــــهُ عَــنَّــــا

باللَّـهِ .. فَقْــلْ لـى .. مَـنْ هـــذا

رُوحــاً .. أو قَلْبــاً .. أو عَيْنــا !!

صلـــواتُ اللــــهِ .. علـى سِــرٍّ

مِـنْ قُــدْسِ الرحـمــنِ الأسْنــىَ

و ســلامُ اللـهِ .. علـى رحمــةِ

مولانا .. قـد وَسِعَـــتْ كَـوْنــــاَ

يا ربُّ .. تَقَبَّـلْ .. و اغْفِــرْ لى

مَعْنىً.. فى الشِعْرِ.. و لو وُزْناَ

*****

مقتطفة من قصيدة ” المؤمن (8- قصيدة الغلاف) “
ديوان ” الشفيق (19) “

مقتطفة من ديوان ” فى حب أشرف البرية ( مقتطفات من الصلوات القدسية القوصية ) ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter