سِرُّكَ سَيِّدِى فى الكَونِ يَسْرِى و مـا خَـلْـقٌ يـطولُ لَـه انْــتـِـهاكـا

رسـول اللَّه .. إِحساسى عجيبٌ

بأنـِّى بـعـضُ مـامَـلَـكَتْ يَدَاكَا!!

بــِك الأكـوانُ تَزْهُو فِى افتخارٍ

وَ  مـا الـمـلـكوتُ يَـعْرِفُـهُ سِوَاكَــا

حَــبَـاك بــِـمُـلــكــهِ فـــردٌ غـــنـىٌ

وَ  جَـلَّ جـلالُـه .. مَنْ قَدْ حَبَاكَا

وَ خـلَّـفَـكُـمْ على الأكـوانِ ربـِّى

وَ  خَـصَّـكُـمُ  بــِمْـعـراجٍ  دَعـَـاكَــا

فـإنْ تـَسـرِى بـلــيــلٍ..ذاك حـقٌّ

وَ  بـُـورِكَ سَيّدِى  حقًّا  سُــرَاكَــــا

وَ لا نَدْرى .. رَقَيْتَ السبعَ حَقًّا!!

تُرَى .. أَمْ قُــدْسُـهُ حَـقًّـا أتـَاكَا !!

تعالى اللـــَّــهُ عَن جـِـهَــةٍ إلــيــهـا

تَروحُ..فإنْ عَرَجْتَ..فَفِى سَمَاكا

وفِيكَ “السِّدْرةُالعُظمَى”..”وقُدْسٌ”…

فإنْ تَصْعَدْ..صَعَدْتَ إلى ذُراكَا !!

و سِرُّكَ سَيِّدِى فى الكَونِ يَسْرِى

و مـا خَـلْـقٌ يـطولُ لَـه انْــتـِـهاكـا

و أَنـتَ الرَّحـمةُ الـمُــهْـداةُ مِـنـه

و كـلُّ الـكَـونِ يـَرْجوكمْ عَـطـاكَا

بــِنـُورِ  كــمـالـِـه  سَــوَّاكَ  عَــبـْـداً

فَـكـنـتَ الظِـلَّ مِـن نـُورٍ حَوَاكَـا

و  مــــا  ظِــلٌّ  لـِـنـُورٍ  غــيـر  نــورٍ
 

فـأنتَ النورُ فى الظلِّ اشـتـبـَاكَا

مقتطفة من قصيدة “الهجرة” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter