رَجَوْتـُك سَيِّدى..منكمْ صلاةً تكون..بغير منطوقٍ و حَرْفِ!!

أُحِبُّكَ سَـيِّـدى.. عبدًا شكورًا

و حُبُّ”محمدٍ”..نعْتى..وَ وَصفى

فيا فردًا.. تـقـدَّس فـى عُلاه..

بحجبِ النورِ..صفًّا بعد صـفِّ

رَجَوْتـُك سَيِّدى..منكمْ صلاةً

تكون..بغير منطوقٍ و حَرْفِ!!

تـُديـرُ الكـونَ بـالأنـوار..حَتَّى

ظلام الكفر..تـُفـنـيهِ..و تُخفى

و تَسْرى..بالهدايةِ..فى البرايا

وفى”الدجال”..لىِ دِرْعى..وسيفى

و تَبقى..فى القيامة لى..شفيعًا

لكل المؤمنينَ..كخير وقفِ!!

إلى”المختارِ”..نورِ اللَّـه فـيـنا

وفى الأكوانِ..ما دامت بلطفِ..

يقول:قَبلْتُهَا..مِنْ فَضْلِ ربى..

فبشراكم..رِضاى..و كلُّ عَطْفِى

مقتطفة من قصيدة “أُوَحِّد” – ديوان “الرَقيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter