روحُـــكَ فـيــهِ .. فـكيــْفَ تـعـيــشُ .:. بــلا نـَفَـسٍ لـرســولِ الـلـــَّــهْ !!

قــــالَ : فـيــــا مــعْـنــىً للــــذاتِ

أمــا تـَـرْضَى بـرســولِ اللَّـــهْ !!

دَمَـعَـتْ عَـيــْنــى .. قــالَ : سمـاحـاً

فـى رَوْضٍ لــرســــولِ الـلــَّــهْ

ذرَّاتــُـــكَ صــــــارَتْ نــيـــــرانـــاً

فـى قُـــدْسٍ لـــرســـــولِ اللـــَّـــهْ

مــَـا يُـطـفـئــهـا !! ليسَ الوَصْــلُ

وَ لا حُــــبٌّ لـــرســــولِ الـلـــَّــهْ

قـلـــتُ : إذاً مـــاذا أنــــا أفـعَــــلُ

فـى حُــبـِّــى لــرســـولِ اللَّـــهْ !!

قــالَ : اسْـمَـعْ .. يـا صِـفَـةً مِـنـْـهُ

وَ يـا ظِــــلاًّ .. لرســـولِ الـلـــَّــهْ

يــا نـُــقـطَـــةَ مـــاءٍ فى بـحْــــرٍ

مِــنْ نــورٍ لــرســـولِ الـلــــَّـــــهْ

روحُـــكَ فـيــهِ .. فـكيــْفَ تـعـيــشُ

بــلا نـَفَـسٍ لـرســولِ الـلـــَّــهْ !!

كـيـفَ تــَـراهُ !! وَ سِـــرٌّ فـيــــكَ

يـعـيـشُ بـنـورِ رســولِ اللــهْ !!

فـيـهِ أنــتَ .. وَ مِنـْـهُ وُجــُــودك

فـى فَـلَــكٍ لـرســــولِ الـلـــــَّــــهْ

إنْ مـنـفــصِــلاً .. صـلِّ عـلَــيـْــهِ

وَ سَـلِّـمْ بـاسـْمِ رســولِ اللــَّـــهْ

لـكـن لــوْ مُــتـصـلاً .. كــيـــْــفَ

تـفـارق قـلـبَ رسـول اللَّـــهْ !!

صـمـتــُكَ ذِكْرٌ .. وَ الـتـقـديـــسُ

الـشَّـوْقُ لـقـدْسِ رســولِ اللَّـــهْ

طُـوبـَى يــا سُـلـطـــانَ الـقَــوْمِ

وَ فُــزْتَ بـحـبِّ رســولِ اللَّـــهْ

صَـلَـــوَاتٌ عُـظْــــمَى مِـنْ ربِّـى

وَ سـَــــلامٌ لـرَســُـــــولِ الـلَّــــهْ

لا خَــلْـقٌ أبَــــداً يـقْــــدِرُهـــــــا

تـعـظـــيــمــاً لِـرَســـــولِ اللـــــهْ

مقتطفة من قصيدة ” البيان – باب ( الحضرة ) ” – ديوان ” محمد الإمام المبين صلى الله عليه وسلم ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter