حوَى  الـكلَّ  رســولُ  اللـــهْ

ربٌّ  فــــرْدٌ .. عَــــــزَّ  جـــــــــلالاً

وَ  ســــمـا  العـبـْدُ  رسولُ  الـلَّـــهْ

أكْـــرَمَــهُ  ربـــِّى  فـــتـــوَحَّـــــــدْ

فى  الأكْـــوَانِ  رســـولُ  اللَّــــهْ

وَ  تـفـجَّـرَتِ  الرَّحــمـاتُ  بـنـورٍ

يـسـكنُ  ذات  رســـــول  اللــــهْ

وَ  انـفـلَـتـَـتْ  أكــــوَانُ  الـحــقِّ

وَ  قــد جُـمِـعَـتْ بـرسـول اللـــهْ

فـــأَمَـدَّ  الـرحـمـنُ  الـــكـــــــونَ

بـرحــمـــاتٍ  لــرســــولِ  اللـــــهْ

وََ  مَــتــَى  شـــــــاءَ  الـرحـمـــــنُ

تـعــودُ  لـِذاتِ  رســولِ  اللَّــــــهْ

فــتَـوَحَّــدَ  فى  الـبـدْءِ  كـمـــالاً

وَ  حوَى  الـكلَّ  رســولُ  اللـــهْ

صَـلَـوَاتٌ  عُـظْــــمَى  مِـنْ  ربِّـى

وَ  سـَــــلامٌ  لـرَســُـــــولِ  الـلَّــــــهْ

لا  خَــلْـقٌ  أبَــــداً  يـقْــــدِرُهـــــا

تـعـظـــيــمــاً  لِـرَســـــولِ  الـلَّـــــهْ

 

مقتطفة من قصيدة “البيان” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter