الـعَـبـْـدُ  الـربــَّانِـىُّ  الـصــــادِقُ مَـوْثـــوقٌ  بــرســـولِ  الـلـــــَّـــــهْ

إنْ  ظَـهَــرَ  المــنــكــــرَ  غَــيــِّــرْهُ

بـأمْـرِ  وَ  هَــدْىِ  رسـولِ  اللــــهْ

قلتُ : وَ  قالَ  القلـبُ  الأقـوَى

إنْ  تـفـهَـــمْ  لـرســولِ  اللــــَّـــــهْ

جَهِلَ القَوْمُ .. وَ  قالوا : اسْتَنْكِرْ

مـكــروهـــــاً  لـرســــولِ  اللــــــهْ

لا  اسـتــنــكارٌ  قـلــتُ  وَ  لـكـــنْ

تـغــيــيـــرٌ  لــرســــولِ  الـلــــــَّــــهْ

لَوْ  فَـهِـمــوا  مَـعْـنــَى  الإيـمـــان

وَ  قـــوَّة  قـلــبِ  رســولِ  اللـــهْ

وَ  الهـمَّّـة  فى  الـقـلـبِ  لـعـبــْـدٍ

قَــدْ  آمَــــنَ  برَســــــولِ  اللــــــهْ

فالـعَـبـْـدُ  الـربــَّانِـىُّ  الـصــــادِقُ

مَـوْثـــوقٌ  بــرســـولِ  الـلـــــَّـــــهْ

بـمـشــيــئـــةِ  مَــــوْلاهُ  يـــقــــول

وَ  مـرجـِـعـــهُ  لـرســولِ  الـلــــــهْ

إنْ  شــــاءَ  الـرحـمـــن  يــشـــاءُ

بـتــصــديــــقٍ  لـرســـولِ  اللــــهْ

فـيـُغـيــِّـرُ  بـالـقــلـــبِ  أمــــــُـــوراً

وَ  الـهـِـمَّـــةُ  لـــرســـولِ  اللـــــــهْ

*******
فالـقـلـــبُ  الأقْـوَى  مـن  يــَـدهِ

مَـوْصـــولاً  بــرســـــولِ  اللــــــــهْ

صَـلَـوَاتٌ  عُـظْــــمَى  مِـنْ  ربِّـى

وَ  سـَــــلامٌ  لـرَســُـــــولِ  الـلَّــــــهْ

لا  خَــلْـقٌ  أبَــــداً  يـقْــــدِرُهـــــا
 

تـعـظـــيــمــاً  لِـرَســـــولِ  اللـــــهْ

 

مقتطفة من قصيدة “البيان” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter