الـحَـقَّ  رســــولُ  الـلــَّــهْ

مِـشْـــكاةُ  الأنـْــوارِ .. وَ  فـيـــهـــا

زَيـْتُ  وَ  ذاتُ  رســولِ  الـلـــَّــهْ

قَــدْ  شــرحـوهـا  فى  التـفـسـيـر

بــأنَّ  المَـثـَـلَ  رســـولُ  اللــــــهْ

لـكِـنْ  أنــَـا  أقــلِــبُــهـا !! قـــالَ :

وَ  كَيْفَ !! فقلتُ : رسولُ الـلــهْ

ذاتُ  النــُّور .. وَ  كــُـلُّ  الـنــُّور

تــجَــسَّــــدَ  فـيــهِ  رسـولُ  اللـــهْ

أنا  لا  أفْـهَـمُ !! قالَ .. فـقـلتُ :

يُـقــالُ  المَـثــَلُ  رســولُ  اللــــهْ

وَ  أنـَـا  قَــوْلى : المَـثــَلُ  النــُّورُ

وَ  أنَّ  الـحَـقَّ  رســــولُ  الـلــَّــهْ

خَلَــقَ  اللَّــــــهُ  ظــلامَ  الشـَــرِّ ..

وَ  نـُورُ  الـخيـْـرِ .. رسولُ  الـلَّـــهْ

وَ  الأمـرانِ  جـمـيـعـاً .. مِـنــْـه ..

عــلَى  الـمـيــزانِ  رسولُ  اللـــهْ

مـــــا    شــــرٌّ    أوْ    خَــيــــرٌ    إلاَّ

بـقــضـــــاءٍ  لــرســـُـــولِ  الـلــــــهْ

مـخـلوقٌ  هُــوَ  فِــعْــلُ  الخَـلْــقِ

يـسَــبِّـحُ  عِـنــْـدَ  رســولِ  الـلَّــــهْ

وَ  التـسـبــيــحُ  ثـوابُ  الـفــاعـلِ

بـعْـدَ  رِضـــاءِ  رســولِ  الـلـــــَّـــهْ

إنْ  تَـاب  المُـخْـطِىءُ .. زكَّـــاهُ

رِضــــــاَ  نـــُــورٍ  بــرســولِ  اللــهْ

وَ  المُؤمِنُ  يَسْعَى  فى  الحَـشْـرِ

بــأَنـــْـــوارٍ  بـــرسُــــــولِ  اللـــَّـــهْ

وَ  فـعَـالُ الـطـاعاتِ جـمـيـعــاً ..

أنـــــْـــوارٌ   لـــرســـولِ   اللــــَّــــهْ

أفـهِـمْتَ المـقـصــودَ بـقَــوْلى !!

عَـنْ  مَـثــَلى  لرســـولِ  اللـــهْ !!

حَـضــْـرتــُـهُ .. أصْــــلُ  الأنــْـوَارِ

وَ  أسـْــــــــرارٌ  لـــرسـُــولِ  اللــَّــهْ

لا  مَـثــَـلٌ  للـنــُّور .. وَ  لــَــــكِــنْ

هـــوَ   ذاتٌ   لــرســولِ   الـلـــَّــهْ

صَـلَـوَاتٌ  عُـظْــــمَى  مِـنْ  ربِّـى

وَ  سـَــــلامٌ  لـرَســُـــــولِ  الـلَّــــــهْ

لا  خَــلْـقٌ  أبَــــداً  يـقْــــدِرُهـــــا

تـعـظـــيــمــاً  لِـرَســـــولِ  اللـــــهْ

مقتطفة من قصيدة “البيان” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter