أَنــَا  نــــورٌ  ..  مـالى  مـن  ظِــلٍّ للــنـــورِ  ســـــوى  نــــورِ  الظِــلْ

لا  يُـشــــركُ  مـن  عَـظَّـم  عـندى

مـحـبــوبى  .. فـــأنــا  المُـتَـقَـبِّـلْ

يــا  خَــلْــقـــاً  يَـفْــنــَى  كَـسَــرابٍ

يــا  طِـيــنـاً .. أجـرُؤتَ  لتـسألْ !!

إنْ  شـئــتَ الأنــوارَ .. و بـعـضـــاً

مـــن  سِـــرِّى  .. فــعـلـيـنا  أقْبـِل

وَ اشــربْ من نورى  و  حبـيـبى 

وَ  تــأدبْ  قَـبْــلا  .. كى  تَـنـْهَــلْ

فَــعَــلــيــه  صــلاتى  وَ  سـلامـــى

وَ  الـبــــركةُ  مــنـى  تــتــنـــــــزَّلْ

صـلــواتٌ  أسْــمَى .. و  ســــــلامٌ

مــن  نـورِ الــرحـمـن  وَ  ظِــــــلْ

أَنــَا  نــــورٌ  ..  مـالى  مـن  ظِــلٍّ

للــنـــورِ  ســـــوى  نــــورِ  الظِــلْ

فـعـلـيــك صـــــلاةٌ  من  نــــورِى

يـا  نــــــــوراً  يـبــــدو  فى  ظِـــلْ

يـــا  عـيــن  الأنــــوار .. و  عـيـــناً

لــعــيــونٍ .. فـى  عَــيــنِ  مُــقَـــلْ

مقتطفة من قصيدة “ظِل النور” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter