أَمَّا إذا ما صِرْتَ روحًا .. .:. صِرْتَ مِثْلَ من اقتحَمْ

“الروحُ”..قد وَسِعَ الجميعَ..

بـغــيــرِ مـا كــيــفٍ وَ كَـمْ !!

هـــــذى أمــــــورٌ نـــحــــن

دَبَّـــرْنـا بــِـسِـــرٍّ ..لا و لَـــمْ

أَبَــداً يـراه الخَلْـقُ .. مهـمـا

حَــازَ عَـــقْــلٌ مـــن حِــكَـــمْ

إنِّـى أنـــا نــــــورٌ .. و كـــلُّ

عــوالـمــى .. نــورٌ يَـــعـُــمْ

إنْ كـنـتَ طِـيـنـًا .. لـن تـَرىَ

بـالــعــيــنِ مِـنْ لــحــمٍ و دَمْ

أَمَّا إذا مـا صِـــرْتَ روحـًا ..

صِــرْتَ مِـثـْـلَ مـن اقـتــحَــمْ

سَتَرىَ بـروحك .. و الـفـؤادِ

و لــــســـتَ مِـنَّــا تـُــتَّـــهَــمْ

مقتطفة من قصيدة ” من الروح ” – بديوان ” الفريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي

www.alabd.com

attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter