أنا ما قصدتُ سوى .:. الـعـبودةِ .. للكريـمِ .. الأمجدِ

أنـــــا مـا قــــصــــدتُ ســــوى

الـعـبودةِ .. للكـريـمِ .. الأمـجـدِ

فَـسَــرَتْ مـحـبـتــكُمْ بـــروحـى

مــثـــل نـــــــار الـــمــوقـــــدِ

إنى اصـطـليـتُ بـهـا .. و نـــارُ

الــقــدس .. صارت مــرقـــدى

فَـفَنَيْتُ ..ثم بقـيتُ .. ثم فـنيتُ..

ثـم بـقــيــتُ .. دون تـَـجَـسُّـدِ !!

و الـناس تـنـظـر فــىّ شَـكْلاً ..

و هـو لـــيــس بــمـشــهـدى !!

لازمــتُ روحــــــكَ .. قــــبـــل

بَعْثك..حيث “نَعْلُكَ” مسندى !!

شــرفٌ أتِـــيــهُ بـه ــــ و حــقِّ

اللــه ــــ فــوق الـــسُــجــَّــدِ

مقتطفة من قصيدة ” الخليلُ إبراهيم ( العِلْم ) ” – بديوان ” المفيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter