أنـا يـا “خِضْرى”.. منـْهُ النـَّفَـسَ .:. وَ كُـلِّى بـعـضُ رســولِ اللَّــــهْ

إفـهَـــمْ يـــا هـــذا لـِى سِــــــــرًّا

أعْــلَــمَــنــيــــهِ رســــولُ الـلــَّـــهْ

فَــرقٌ بـيــْـنَ شــعـــاعٍ يـسْــــرِى

وَ ضِــيــَاءٍ بــرســــولِ الـلـــــَّـــهْ

كـلُّ شُــعــــــاعٍ مـنــْـهُ كـصِـفَــــةٍ

أمـــَّا الـذَّاتُ .. رســــــولُ اللَّـــــهْ

كـلُّ ” الآلِ ” شُـــعــَـــاعٌ مِـــنـْـــهُ

وَ بـعْـضٌ فـيـهِ رسـولُ اللــهْ !!

هـَــذَا سِـــــرٌّ جـِـــدُّ خـطـــيــــــرٍ

أَشــــارَ إلَـيْـــهِ رســـولُ اللَّــهْ ..

ليـس الـسِّــرُّ جـمـيـعــاً يُـفْـهَــمُ ..

هــذا قَـــوْلُ رســــولِ الـلــــَّـــهْ

هـلْ فى هـذا شَـــكٌّ عِنــدَك !!

قـلتُ : أَبَـعْـدَ رسـولِ اللـــَّــهْ !!

هـلْ مِـنْ حـَــقٍّ غـيـــرُ كــــلامِ

اللَّــهِ .. وَ قَوْلِ رسولِ اللَّـهْ !!

حــاشــا أبــَـداً أنْ أتـَـلَــفَّــــــتَ

بـعــدَ كــَــلامِ رســــولِ الـلــَّــهْ

أنـا يـا “خِضْرى”.. منهُ النـَّفَـسَ

وَ كُـلِّى بـعـضُ رســولِ اللَّـــهْ

صَـلَـوَاتٌ عُـظْــــمَى مِـنْ ربِّــى

وَ سـَــــلامٌ لـرَســُـــــولِ اللــــهْ

لا خَــلْـقٌ أبَــــداً يـقْــــدِرُهـــــا

تـعـظـــيــمــاً لِـرَســـــولِ اللـــهْ

مقتطفة من قصيدة ” البيان – باب ( الجمع ) ” – ديوان ” محمد الإمام المبين صلى الله عليه وسلم ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter